يوم الإثنين 3:48 مساءً 26 أكتوبر، 2020

هذا اللي يجيب الرجال على بوزه ترى الثقل صنعة

اتقلى على جوزك و شوفى النتيجه,هذا الي يجيب الرجال على بوزه ترى الثقل صنعة

اكيد بفتيات و سيدات كتير جدا جدا بيفكرو ايه سر الرجال و ايه هي نقط ضعفهم

“تقل الرجال يذبح النساء، و لكن دلعهن يتلف شعورهم”.

هىتشوف ثقلها و رزانتها يأتى بالرجل “على بوزه” و يجعله يركض و راءها، و عدم ركضها هي و راءه و أن الرجل لا يحب الصيد السهل يمل ما يقدم له على صوانى الذهب، فالرجل يحب

 

أن يتعب و يشقى ليحصل على رضاها، و عليها ارضاؤه “بس بكرامة و عزة” نفس تقرب منه و تغازله و هي و اثقة بنفسها و لا يرى بعيونها اي احساس بالنقص، ربما تكوني مصيبة

 

أيتها المصيبة.

 

لكن خلى بالكهنالك شعرة بين المرأة الودودة الثقيلة و بين المرأة ثقيلة الدم فكوني و سط لا لحوحة تصبى المشاعر صبا فيهرب الرجل فالرجل مخلوق حر يريد التفلت من اي قيد

 

 

والطيران بعيدا و المرأة مخلوق عايز الاستقرار و الحفاظ على الشريك، اسعدى الرجل كما هو لا كما تريدين انت كوني سعيدة بانبساطه و عاتبيه بلطف على التقصير لأن الرجل يكره

 

المرأة التي تخنقه.

 

 

عاطفة المرأة تسحر الرجل فالواقع يقول ان رقة و عواطف الست تملك قلب الرجل و تجعله يعرف الحب و أكثر الرجال منطق الحال عندهم ان رقة و عواطف المرأة هي التي تجعلهم

 

يتعلقون فيها دائما اكثر من جمالها فامرأة رائعة و لكنها قاسية العواطف غليظة الحس لا ممكن ان يحبها الرجل بمعنى الحب او يطيل معها المعايشة او يشعر بأنوثتها، الأنوثة اكبر

 

من الجمال و المرأة ذات العواطف الرقيقة الشفافة و الرفافة تسعد الرجل و تحسه بأنوثتها و تجعله يقع بحبها على ذقنه و لا يمل عشرتها بل يظل مشتاق لها و يرتاح لمحضرها

 

ويفقدها حين تغيب و لو كانت عادية الملامح و جمالها بين بين فالعواطف جمال و الأنوثة عواطف.

 

 

من الصعب ان نفصل برقة و عواطف المرأة فهي حاجهتعاش و لا تقال تحس و لا توصف هي كالجو الرقيق من حولك ترتاح به و له و إن لم تستطع و صفه، لسان الحال ابلغ من

 

لسان الموضوع و لكن ما لا يدرك كله لا يترك جله، الرقة و الأنوثة تشف عن روح روعة عكس الجمود و الثقل و البلادة فهي اشد على الرجل من حمل الحجارة فهنالك فرق بين التقل

 

والدلال و المرأة الموهوبة تدرك الفرق و تمارس الدلع و الدلال، و لكنها لا تصل ابدا الى الخط الأحمر الفاصل بينهما و بين الثقل الممقوت، فالدلال محبوب مرغوب و الثقل مكروه ممقوت،

 

الدلال عاطفة رفافة رقيقة بها من الإقبال اكثر من التمنع و الثقل ليس مجرد تمنع بل هو بلادة و له من اسمه اوفى نصيب.. “اتدلع يا كايدهم”.

 

 

الابتسامة هي احلىمساحيق الترائع بالعالم بابتسامة انثى تجعل الوان قوس قزح تملا سماء الرجل و تجعل قلبه يتفتح لحب هذي المرأة.

 

 

اللاحساس متبادل الرقة تلد الرقة و الابتسامة تجلب الابتسامة فالكلام بالمثل كذلك للرجل فكفى ما يكتنز فيه رأسك من اعتقادات خاطئة عن ثقلك تجاه المرأة، و لماذا ذلك التصرف

 

وأنت تحبها و تعرف انها تحبك غريبة الناس! و هل خلقنا لنعيد تربية بعضنا البعض من اول و جديد؟.

 

 

لم تفضل ان تخفى مشاعرك على ان تبانا و هل اظهار الحب على حقيقته يقلل من قيمته الم يضيع من

 

الثقل فرص و أحباب و ما ادراك ما زاد عن حده انقلب ضده و نفرت

 

المرأة منه.

 

 

 

هذا الي يجيب الرجال على بوزه ترى الثقل صنعة

 

هذا الي يجيب الرجال على بوزه ترى الثقل صنعة

4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.